التغذية منذ الصغر

child

ماذا يأكل طفلك ؟؟

للأسف أغلب مشاكل السمنة أو النحافة في جميع أنجاء العالم تنشأ بسبب تبني عادات غذائية خاطئة منذ الصغر هنا يأتي دور أولياء الأمور بحرصهم على أن يكون الطفل يتقبل نظاماً غذائياً صحياً ويغطي كل إحتياجاته. فالطفل لا يولد كارهاً لطعام معين إنه ببساطة لم يعتاد عليه. إذا حرصنا على تغذية أبنائنا منذ الصغر فلن يكون صعباً عليهم أن يواصلوا حياتهم بنظام غذائي صحي سليم.

الطفل منذ أن يبدأ بتناول الطعام الصلب يكون في مرحلة نمو .. وهذه المرحلة مهمة جداً قد تغفل عنها الأمهات لأن متطلباتهم فيها تكون عالية.

4-6 أشهر

 في هذا السن, يتم تعريف الطفل على الطعام الصلب ( مع استمرار الرضاعة) وعادة ما يبدأ بتعريفه هو الفواكه أو الخضروات المطحونة, إذا لم يتم إدخال أصناف جديدة من الطعام للطفل في هذه المرحلة فقد يعاني الطفل من تأخر في النمو. لذلك من الأفضل أن يتم إطعام الطفل الخضراوات المهروسة قبل الفاكهة حتى يعتاد عل طعمها فإذا قدم له فاكهة فسيعتاد على المذاق الحالي وبالتالي لن يتقبل الخضراوات بعدها. ينصح عند إدخال نوع جديد من الطعام أن يكون بكميات قليلة ولمدة 4-5 أيام قبل إدخال نوع آخر حتى يتم إكتشاف إذا كان لدى الطفل حساسية من غذاء معين. كما ينصح بإعطاء الطفل (السيريلاك) المدعم بالحديد. في هذا السن تحديداً لا يحتاج الطفل إلى الثلاث وجبات التقليدية ومن الأفضل جعل الوجبات قليلة وعلى فترات متفاوتة. مع مراعاة عدم إرغام الطفل بإكمال طعامه و من الأفضل أن تبدأ الأم ببضع ملاعق صغيرة في اليوم حتى يعتاد الطفل على الطعام. مع الحرص على عدم إضافة ملح, سكر أو منكهات الى طعامه.

  أمثلة :

 بداية إدخال الطعام على نظامه الغذائي :

 قد يحتوي الطعام في البداية على خضراوات و فواكه  مهروسة أو مطبوخة,  كالبطاطا والبطاطا الحلوة والجزر ويجب طهيها مسبقاً وتبريدها لدرجة حرارة الغرفة.

ومن الأمثلة على الفواكه التي قد تقدم نيئة :الخوخ والخربز والموز الناضج أو الأفوكادو وتكون الفواكه مهروسة.

وقد يتم إعطائه السيريلاك الممزوج بحليب الأم أو الحليب الذي اعتاده مع مراعاة إستمرار الرضاعة ولكن ينصح بعدم إعطاء الرضيع حليب بقري إلى أن يصل سن 12 شهر

6-8 أشهر

في هذه المرحلة يفضل البدء باللحوم المطهية اللينة كالدجاج المفروم , والسمك المهروس. والنشويات مثل المعكرونات , والعدس والارز. وأيضاً ينصح بمشتقات الحليب الكاملة الدسم لأن في هذا السن, يحتاج الطفل إلى الدسم والفيتامينات المصاحبة لهذه المشتقات وكذلك ينصح باللبن الزبادي كامل الدسم أو الكاسترد المطهي بحليب كامل الدسم. (مع مراعاة عدم إضافة سكر أو إضافة القليل منه فقط)

8- 12 شهر

تدريجياً سيصبح الطفل يأكل الثلاث الوجبات التقليدية في اليوم و يجب أن يكون نظامه الغذائي مؤلف من طعام ليناً و الأطعمة التي تؤكل باليد (فواكه مقطعة , خبز , فاصولياء ) يجب أن يكون غذاء طفلك متكاملاً يحتوي على جميع عناصر الغذاء الأساسية كما في الهرم الغذائي.

 

سنة إلى سنتان

يقل اهتمام الآباء تدريجياً بطعام الأطفال في هذا السن حيث يبدأ الطفل بتناول الحلوى ولأن الأطفال يميلون للحركة الكثيرة في هذا السن فيخضع أغلب الآباء إلى تلبية رغباتهم وإعطائهم الحلوى والسكاكر. وهذا خطأ فادح لأنهم في هذا السن يتم تشكيل نظامهم الغذائي فإذا اعتادوا على تناول الحضراوات والفاكهة وعلى التقليل من السكريات فلن يكون أمراً شاقاً عليهم أن يداوموا على النظام الغذائي الصحي في كبرهم. يستمر الأطفال بشرب الحليب كامل االدسم في هذا السن ولا يتم تحويلهم إلى المنتجات القليلة الدسم إلا بعد أن يصبحوا سنتين. يجب مراعاة الهرم الغذائي عند إعداد وجباتهم والحرص على أن تكون بكميات قليلة ولكن غنية بالعناصر الغذائية.

3 سنوات وفوق

من سن الثلاث إلى ما فوق يبدأوا الأطفال بتكوين شخصيتهم , فمن الأفضل زرع مهارة إختيار قرارات صحية. حصوصاً عندما يبدأون بالذهاب إلى المدرسة أو الحضانة, فقد يكون من الصعب التحكم فيما يأكلون هناك لذلك ينصح بتشديد الرقابة على الوجبات التي يتناولها الطفل خارج المنزل.

يجب الحرص هنا على كمية الطعام أيضاً, فالطفل لا يحتاج إلى الكميات التي يحتاج إليها البالغين. عند إعطاء الطفل وجبة بكمية أكبر من ما يستوعبه جسده فإن هذا يعرضه للسمنة عندما يكبر لذا يجب أن يكون طعامهم ربع ما يأكله الأشخاص البالغين. يجب الاستماع إلى الأطفال إذا عبروا عن شبعهم بإبعاد الطعام عنهم فلا يجب إكراههم لأنهم بالعادة يأكلون كميات قليلة لذا يجب الحرص على أن يكون طعامهم صحي ليكفي حاجتهم من الفيتامينات والمعادن.

 

نصائح :

–         اجعل وقت تناول الطعام ممتع لطفلك

–         تجنب إعطائهم المشروبات أثناء الوجبة حيث قد تقضي على شهيتهم الى إذا دعا الأمر (يفضل شرب العصير,حليب أو الماء بكميات قليلة)

–         تجنب إرغام الأطفال بطعام معين فهذا سيولد كره لهم من هذا الطعام.

–         تجنب إعطائهم الحلويات بكميات كبيرة وتقليل المشروبات الغازية والمقليات لأنها خالية من القيم الغذائية وسوف تطغى على شهية الطفل ولن يكون هناك متسع للأكل الصحي.

–         يجب أن تكون بيئة تناول الطعام هادئة فالأطفال يأكلون بشكل أفضل عندما يكونوا في وضع استرخاء

–         شجع الطفل على الجلوس عند تناول الطعام ولا تستعجلهم أثناء الأكل

–         حتى وان لم تكن تأكل مع طفلك يفضل الجلوس معه على الطاولة وشجعه على أكله

–         احذر من استخدام الطعام كجائزة لسلوك محمود او كأداة تخويف لأن هذا سيولد سلوكيات غير صحية عند الكبر ( الأكل عند الحزن, الأكل عند الملل أو الفراغ )

–         احترم رغبة طفلك وحاول أن تعوده على اختيار الطعام المناسب بنفسه

–         اجعل طفلك يساعد في تحضير الوجبة ولا تجعل وقت اكل الطعام أمام التلفاز يجب أن يكون التركيز على الطعام وقت الوجبة.

–         استخدم أدوات تناسب عمر الطفل من حيث الطبق والملعقة والكأس واحرص أن تكون سهلة الاستعمال ومحببة لدى الطفل.

–         تقديم الطعام مهم أيضاً, فالأطفال عادة يميلون إلى الأطعمة السادة التي لم تخلط مع أطعمة أخرى وأطعمة سهلة الأكل باليد.

–         قدم خيارات كثيرة من كل عنصر من عناصر الغذاء فكون الطفل لا يحب السبانخ لا يعني أنه لا يحب جميع الخضراوات

–         إذا كان الطفل يذهب للمدرسة من الأفضل سؤال المعلمين ماذا يقدم للأطفال وما المشروبات التي توفر لهم, من الأفضل تجهيز وجبات الطفل في المنزل.

أخصائية التغذية العلاجية / شذى محمد الشيبي

جامعة الملك سعود – الرياض

Advertisements
هذا المنشور نشر في مقالات جمعية أبان. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s