التغذية والصداع النصفي

097093 

الصداع النصفي (الشقيقة) يحدث نتيجة التهاب في الأوعية الدموية والأعصاب المحيطة بالدماغ, والكثير من الأشخاص المصابين يعانون من انخفاض في تدفق الدم إلى أجزاء مختلفة من الدماغ مما يؤثر على النشاط الكهربائي هناك. وحديثا فإن هناك بعض الأدلة على أن الخلل في المواد الكيميائية في الدماغ، بما في ذلك السيروتونين الذي يساعد على تنظيم الألم في الجهاز العصبي قد يسبب الإصابة.

يصيب 6% من الرجال, و 15-18% من النساء وغالبهن بين 25-55 سنة وقد يظهر عند الأطفال والمراهقين.  

الصداع النصفي أو(Migraine) مصدر الكلمة من اللغة اليونانية من كلمة (Hemicrania) وتعني بالترجمة الحرفية: نصف الجمجمة. الاسم مستمد من إحدى خصائص الصداع النصفي، إذ انه عادة ما يصيب نصف الرأس, مصحوبا بظواهر جسدية ونفسية.

في المرحلة الأولى من النوبة، تظهر لدى نحو الثلث من المصابين أعراض مسبقة تستمر من ساعات حتى أيام قبل حصول النوبة. وتشمل هذه الأعراض: تغيرات مزاجية، التعب، صعوبة التركيز، الجوع أو تصلب الرقبة. 

 

 محفزات الصداع النصفي :

  1- بعض الأطعمة والمضافات الغذائية التي تحتوي على الأمينات ( (amines تؤثر   

             على تمدد وتقلص الأوعية الدموية, مما يؤدي إلى تغيير في عملية تدفق الدم وقد ينتج عن  

             ذلك حدوث نوبة من الصداع النصفي, مثل:

 

  • التيرامين ” tyramine” : يوجد بكميات كبيرة في الأغذية المخمرة (اللبن, الجبنة الزرقاء, اللحم أو السمك المدخن, صوص الصويا, فول الصويا) (الفول السوداني, زبدة الفول السوداني).
  • الفانيل أثلامين”phenylethyline”  : يوجد في الأجبان الصفراء, تشيز كيك, الشوكولاتة, الفواكه الحمضية.
  • الأطعمة المعالجة بمادة ((MSG مونو صوديوم قلوتاميت : يوجد في أنواع الحساء الجاهزة, صوص الصويا, صوص السلطة, بعض أنواع رقائق البطاطس ( .(chips 
  • المحليات الصناعية : كالأسبارتام”aspartame” ويتأثر بعض الأشخاص بمادة السكرالوز.
  • الأطعمة المحتوية على الهستامين histamine”” : من مصادره الموز, الباذنجان, السمك, الجبن الأصفر الناضج منها, السمك, المحار, السبانخ, الفراولة, الطماطم, معجون الطماطم, الخميرة, بعض الحمضيات كالبرتقال والجريب فروت.
  • الأطعمة المحفوظة بمادتي النيتريت” nitrates”, والنيترايت” nitrites” : توجد في (اللحوم المصنعة، النقانق، السلامي، الهوت دوغ).

 

بعض الذين يعانون من الصداع النصفي تكون لديهم حساسية غذائية من طعام معين مما يشكل مركبات مناعية ردا على الغذاء المتناول ويمكن أن تؤدي إلى حدوث النوبة لذلك يتعين على الشخص التنبه لذلك.

 

بعض الأطعمة التي ذكرت سابقا صحية وضرورية للحصول على الفيتامينات والمعادن المهمة (مثل فيتامين C والبوتاسيوم),الاستعاضة بمصادر أخرى ممتازة هو الحل.

 

2- تغيير نمط الحياة: كساعات النوم مثلا, التعرض للضغوط, وزيادة المجهود البدني.

3- المنبهات الحسية: كالأصوات العالية والأضواء الساطعة, درجة حرارة الطقس, التدخين والتدخين السلبي أيضا.

4- هرمون الإستروجين: انخفاض مستواه قد يؤدي إلى حدوث النوبة, وبعض النساء تزيد لديهم فرصة حدوث النوبة خلال الحمل أو عند انقطاع الطمث.  

 

نصائح تغذوية لمنع الصداع النصفي :

1- تحديد وتجنب الأغذية المحفزة (تختلف من شخص لآخر) : دراسة أوضحت أن ثلث الأشخاص المشاركين قلت لديهم نوبات الصداع بعد تجنب الأطعمة المحفزة و10% منهم لم يتعرضوا للنوبات بعد ذلك.

يجب ملاحظة الأطعمة والمشروبات المتناولة بالإضافة إلى التغيرات الهرمونية والتعرض للضغوطات قد يكون هناك عامل واحد فقط أو أكثر عند بعض الأشخاص.

 

2- تلعب الفيتامينات والمعادن دور مهم في حدوث النوبة, وقد أثبتت الدراسات أن بعض الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي كان لديهم نقص فيتامين ب2 و المغنيسوم, ولذا من الضروري الحفاظ على طعام متوازن ومتنوع يوميا.

أخصائية التغذية العلاجية / الاء بارحيم

Advertisements
هذا المنشور نشر في مقالات جمعية أبان. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s