الكساح (لين العظام لدى الأطفال)

كساح

على الرغم من تميز مناخ الشرق الأوسط بوفرة أشعة الشمس على مدار العام ولله الحمد, إلّا أنها تسجل أعلى معدلّات الإصابة بالكساح في جميع أنحاء العالم وذلك تبعاً للمنظمة العالمية لهشاشة العظام, ويرجع ذلك إلى عدة أسباب أهمها قلة التعرض لأشعة الشمس وعدم تناول مكملات فيتامين (د) وخصوصاً خلال فترة الرضاعة حيث أن حليب الأم لا يحتوي على كمية وفيرة من فيتامين (د) وأيضاً حليب الأبقار ومعظم أغذية الأطفال.

 
حقيقةً يمكن للأمهات والرضع الحصول على احتياجهم الخاص من فيتامين (د) عن طريق التعرض لأشعة الشمس ولكن القدر المثالي لذلك يختلف بين الأطفال ويصعب تحديده وسأتحدث بإسهاب عن فيتامين (د ) في مقال آخر بإذن الله.

 
إن الصحة الجيدة دائماً ما تتعلق بالتوازن, لذلك فإن زيادة التعرض لأشعة الشمس قد تسبب حروق لبشرة الطفل وفي المقابل قلة التعرض لأشعة الشمس يؤدي إلى نقص فيتامين (د) وبالتالي الإصابة بالكساح.

 
 *ماهو الكساح ؟
الكساح هو اضطراب عظمي يصيب الرضع والأطفال الصغار حيث يحدث فشل في نمو وتشكل العظام بشكلها الطبيعي الصحيح وذلك بسبب نقص فيتامين (د) أوالكالسيوم أو الفوسفات ويمكن أن يؤدي ذلك إلى ضعف ولين العظام والكسور وآلّام العظام والعضلات والتشوهات العظمية التي تحدث غالباً في الأطفال من 6 إلى 24 شهر من العمر.

 

*ما هي علاقة فيتامين (د) بالكساح ؟
فيتامين (د) يساعد الجسم في تنظيم مستويات الكالسيوم والفوسفات في الدم فعندما تنخفض مستويات هذه المعادن يقوم الجسم بإفراز هرمونات تعمل على إمتصاص الكالسيوم والفوسفات من العظام مما يؤدي إلى ضعف ولين العظام.

 
*ما هي أسباب الكساح ؟
1) قلة التعرض لأشعة الشمس إما بسبب طبيعة المناخ في المنطقة أو بسبب المكوث في المنزل أوالعمل في الداخل خلال ساعات النهار.

2) عدم الحصول على ما يكفي من فيتامين (د) من النظام الغذائي كما في الأشخاص النباتيين أو اللذين لا يتناولون منتجات الحليب والألبان أو من لديهم صعوبة في هضمها (عدم تحمل اللاكتوز).

3) عدم تناول مكملات فيتامين (د) وخصوصاً للأطفال من 6 أشهر حيث أن حليب الأم ومعظم أغذية الأطفال لا تحتوي على كمية وفيرة من فيتامين (د).

4)  عدم الحصول على ما يكفي من الكالسيوم والفسفور من النظام الغذائي أيضاً قد يؤدي إلى الكساح  وهذا النوع من الكساح نادر في الدول المتقدمة لأن هذه المعادن أضيفت في الحليب والخضروات الخضراء.

5) أسباب وراثية تتضمن حدوث خلل في وظاف الكلى.

6) اضطرابات في هضم وامتصاص الدهون في الجسم مما يعيق امتصاص فيتامين (د ).

7) أحياناً يحدث الكساح بسبب خلل في وظائف الكبد عند الأطفال أو عدم قدرتهم على تحويل فيتامين (د) إلى شكله النشط أو الفعاال.

 

*من هم الأكثر عرضة للكساح ؟
الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 6 -24 شهراً هم أكثر عرضة للكساح لأن عظامهم تنمو بسرعة خلال هذه الفترة .

وقد يكون الطفل في خطر إذا كان:

1) ذو بشرة داكنة .

2) لايتعرض لأشعة الشمس.

3) لا يأكل ما يكفي من الغذاء المحتوي على الفيتامين (د) أو الكالسيوم أو الفوسفور.

4 ) يعتمد على الرضاعة الطبيعية دون التعرض لأشعة الشمس أو أخذ مكملات فيتامين (د).

 

 *ما هي أعراض الكساح ؟

1) تأخر في النمو .

2) ألآم في الساقين والحوض والعمود الفقري .

3) الضعف العضلي.

4) تأخر ظهور الأسنان.

5) تأخر إغلاق اليافوخ الأمامي.

6) قصر القامة.

7) زيادة حدوث الكسور.

8) التشوهات العظمية مثل (تقوس الساقين  ,انحناء العمود الفقري  ,بروز القفص الصدري  ,سماكة الركبتين والكاحلين والمرفقين  ,بروز الجبين إلى الأمام).

 

 *كيف يتم تشخيص الكساح ؟
1. عن طريق الأشعة السينية (X ray) للعظام المتأثرة حيث تُظهر فقدان الكالسيوم من العظام أو التغيرات في شكل أو بنية العظام.

2.  بإجراء بعض الفحوصات المخبرية لمستويات (الكالسيوم  ,الفوسفور  ,فيتامين (د ) ,الفوسفاتيز القلوية ,هرمونات الغذة الدرقية  ,غازات الدم الشرياني).

3. نادرا ما يتم عمل خزعة العظم ولكنها تؤكد تشخيص الكساح.

 

*ما هو علاج الكساح ؟
يهدف العلاج إلى تخفيف الأعراض ومعالجة أسباب المرض فلا بد من معالجة الأسباب حتى نمنع عودة المرض مرة أخرى  ,ويعتمد العلاج على نوع الكساح المصاب به الطفل , حيث أن الكساح الناجم عن نقص التغذية (وهو الشائع) يتم التعامل معه عن طريق تعويض النقص في فيتامين (د) والكالسيوم والفسفور وذلك من شأنه القضاء على معظم أعراض الكساح.

وقد ينصح الطبيب بإستخدام داعم أو مقوي للحد من أو منع حدوث التشوهات  ,وبعض التشوهات العظمية الشديدة قد تتطلب جراحة تصحيحية.

 

*كم مقدار احتياجات الطفل من فيتامين (د) والكالسيوم خلال اليوم ؟
– فيتامين (د):

منذ الولادة إلى 12 شهر >>  5 ميكروغرام/ يوم وتعادل 200 وحدة دولية.
– الكالسيوم:

منذ الولادة إلى 6 أشهر >> 210 ملغم/يوم.

من 7 إلى 12 شهر >> 270 ملغم/يوم.

 

*ماهي مضاعفات الكساح ؟
– الطفل الذي يعاني من الكساح قد يكون أكثر عرضة لإلتهابات الجهاز التنفسي مثل إلتهاب الشعب الهوائية والالتهاب الشعبي الرئوي, ومشاكل على المدى الطويل مثل إلتهاب المفاصل الذي قد ينتج من تشوه العظام .
– الكساح الحاد في مرحلة الطفولة قد يمنع بعض الفتيات من الولادة بشكل طبيعي عندما يكبرون وذلك إذا أثر المرض على عظام الحوض فتقلصت أو تعرضت للتلف في مرحلة الطفولة.
– إذا لم يتم علاج الكساح في حين نمو الطفل قد يعاني الطفل من تشوهات دائمة في الهيكل العظمي وقصر في القامة وآلام مزمنة في العظام وكسور قد تحدث بدون أي سبب.

 

*كيف يمكن حماية طفلك من الكساح ؟

1) تأكدي من حصول طفلك على ما يكفي من فيتامين (د) و الكالسيوم.

2) إذا كنت تُرضعين طفلك, سوف يصف لك الطبيب مكملات غذائية تشمل فيتامين (د) وكالسيوم.

3) لاتعطي طفلك فيتامينات أو مكملات إلا إذا  وُصفت من قبل الطبيب.

4) يمكن لطبيبك أن يخبرك عن المدة التي يحتاج إليها طفلك للتعرض للشمس والوقت المناسب لذلك حيث أنه يختلف تبعاً للمناخ ولون البشرة  ,وتذكري أن الرضع والأطفال ينبغي حمايتهم من أشعة الشمس المباشرة.

أسأل الله تعالى أن يديم على أطفالنا الصحة والعافية..  
أخصائية التغذية العلاجية / ساره محمد باحشوان .

Advertisements
هذا المنشور نشر في مقالات جمعية أبان. حفظ الرابط الثابت.

2 ردان على الكساح (لين العظام لدى الأطفال)

  1. لدي إبنتي عمرها أربع سن و ٩أشهر ا الوزن ١١كغ و القامة ٦٥سنم تعاني من مرض الكساح و منذ ١١شهر و هي تعالج عن طريق الدواء ‏CALCIOUM ET UN -ALPHA 0.25 ET PHOSPHONEUROS‏ الآن لم أستطع و لست قادرا بالإستمرار في العلاج لظروف العجز المالي و أب أعاني الإعاقة الجسدية و أن الدواء ‏PHOSPHONEUROSغير ولا يوجد ببلادي بحث عن مساعدة بدون جدوى ‏‎ ‎‏ فلهذا إذا كنتم تقدمون المساعدة فساعدوني و جزاكم الله خيرا و رقم هاتفي ٠٠٢١٢٦٦٦٨٣٩٦٥٩

  2. اشرف كتب:

    ذكر الدكتور خالد عمارة استاذ جراحة العظام وتشوهات عظام الاطفال ان تقوس الساقين او إعوجاجهم يؤدي الى تآكل بالغضاريف في مراحل مبكره من العمر بسبب عدم توزيع وزن الجسم بالتساوي على سطح المفصل. و بعض الشباب يعاني من قطع بالغضروف او قطع بالرباط الصليبي مع إعوجاج بالركبه و في هذه الحالات يجب علاج الاعوجاج قبل علاج قطع الغضروف او قطع الاربطه . و يتم تشخيص قطع الغضروف او الاربطه بواسطه اشعه الرنين بينما يتم قياس زاويه الاعوجاج باشعه عاديه او مقطعيه طويله تظهر الطرفين السفليين كاملين و يقوم مركز الاشعه بقياس زاويه محور الساق و علاقتها بزاويه محور الفخذ لتحديد الزاويه بدقه . و بذلك يمكن للطبيب المعالج تحديد خطه العلاج الصحيحه و تنفيذها بحكم خبرته في هذا المجال و بالطبع لو تم اكتشاف الاعوجاج في سن الطفوله فيجب علاجه بدلا من الانتظار الى سن اكبر لان العلاج المبكر يكون اسهل و يضمن ان لا يترك أي اثر على المفاصل . و الطبيب المعالج لهذه الحالات يجب ان يكون لديه الخبره في عظام الاطفال و اصلاح التشوهات كي يتم العلاج بالطريقه الصحيحه في السن المناسبه . د خالد عماره #عظام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s