العقم: حلول غذائية لمواجهة صعوبة الإنجاب

 

العقم هي حالة في انتشار دائم خصوصاً في الوقت المعاصر, وأحد أسباب انتشارها تعود لأسلوب الحياة أو النمط الغير الصحيّ. باختصار كل ما نأكله وندخله لأجسامنا يؤثر على أسلوب حياتنا.

صورة

تشير الإحصائيات إلى أنّ حالات العقم لدى النساء والرجال ارتفعت إلى أكثر من 30 في المائة على مدى السنوات الخمسين الماضية.

 فمثلاً، في عام 1938 شكّلت حالات العقم الوظيفي لدى الرجال 1 في المائة، بينما أصبحت تصل اليوم إلى 8-12 في المائة، وهو ارتفاع يصل تقريبًا إلى 15 ضعفًا.

 ويعرّف “العقم الوظيفي” بوجود تركيز منخفض للحيوانات المنوية يصل إلى أقلّ من 20 مليون في كل ملليليتر من السائل المنوي.

 ومن جانب آخر، شهدت الحقبة الماضية ارتفاعًا مماثلاً في حالات العقم لدى النساء.

ويقدّر أنه في عام  2025 سيصل عدد النساء اللواتي يعانين من العقم في العالم إلى 7.7 ملايين.

وقد أظهرت الدراسات، مؤخّرًا، سلسلة من الأدلّة مفادها أنّ أسلوب الحياة يلعب دورًا كبيرًا في زيادة فرص الخصوبة أو خطر العقم، كما أبرزت الدراسات عوامل عديدة تؤثّر في احتمالات الخصوبة لدى الجنسين، لتلقي الضوء على أهم التغييرات التي يجب إدخالها إلى نمط الحياة كعلاج للعقم.

 في ما يلي أهمّ هذه العوامل:

السّمنة والعقم: علاقة طردية.

بيّنت دراسة أمريكية أنّ كل زيادة وزن بمقدار 9 كغم لدى الرجال تكون مصحوبة بارتفاع العقم بمعدّل 10%، ما يجعل تخفيض الوزن يحتلّ مرتبة عالية على لائحة علاج العقم.

وقد كشفت دراسات أخرى أنّ السمنة لدى الرجال تتسبّب باختلال التوازن في الهرمونات، حيث ينخفض تركيز الهرمون الذكري “تستسترون” ويرتفع تركيز الهرمون الأنثوي “الأستروجين”، ما يتسبّب بنقص ملحوظ في عدد الحيوانات المنوية. وللسمنة تأثير سلبيّ مشابه على العقم لدى المرأة، حيث تنخفض فرص الحمل بمعدّل 30% لدى النساء السمينات. وقد أظهرت الدراسات أنّ نسبة 30 إلى 47 في المائة من النساء اللواتي يعانين من السمنة المفرطة تكون لديهنّ دورات الحيض غير منتظمة، ما يقلّل، بشكل ملحوظ، من فرص الحمل. ومن جانب آخر، فإنّ تخفيض 5-10% من الوزن الكلّي لدى المرأة يتسبّب عادة باستئناف دورات الحيض بشكل منتظم وبانخفاض في العقم.

 

المشروبات الغازية تزيد من حالات العقم:

أجرى باحثون من مستشفى جامعة كوبنهاغن في الدنمارك دراسة تهدف إلى البحث في تأثير المشروبات الغازية على الشباب في الدنمارك، وتبيّن أنّ الرجال الذين يحدّون من استهلاك المشروبات الغازية تكون الحيوانات المنويّة لديهم ذات نوعيّة ونشاط أفضل من أولئك الذين يستهلكونها بشكل مستمرّ.

 كما كشفت الدراسة أنّ الرجال الذين يستهلكون يوميًّا لترًا من المشروبات الغازية ينخفض لديهم معدّل الحيوانات المنوية بنسبة 30 في المائة مقارنة مع أولئك الذين يتجنّبونها.

منتجات الحليب: انخفاض العقم وارتفاع نسبة الخصوبة:

أفاد باحثون من جامعة هارفرد أن استهلاك وجبة واحدة على الأقل من منتجات الحليب الكاملة الدسم بشكل يومي مرتبط بانخفاض في حالات العقم وارتفاع في فرص الخصوبة لدى النساء. وقد صرّح الباحثون في هذه الدراسة التي اشتملت على 18,555 امرأة أمريكية أن استهلاك وجبتين أو أكثر من منتجات الحليب المخفضة الدسم يوميًّا يرتبط بارتفاع في العقم بمعدل 85%.

 ومن جانب آخر، فإن النساء اللواتي استهلكن وجبة واحدة على الأقل من منتجات الحليب الكاملة الدسم رفعن فرص الخصوبة بمعدل 27%. ويفسر الباحثون هذه الظاهرة بأن منتجات الحليب المخفضة الدسم تؤثر سلبيًّا في عملية التبويض وترفع من احتمالات العقم. وبسبب تأثيراتها السلبية على الوزن والشرايين، ينصح الباحثون باللجوء إلى منتجات الحليب الدسمة فقط لفترة مؤقتة قبل الحمل وباستبدالها بمنتجات الحليب المخفّضة الدسم عند بدء الحمل.

صورة

 

أخصائية التغذية العلاجية: عائشة غزواني

 

 

Advertisements
هذا المنشور نشر في مقالات جمعية أبان. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s