التغذية ومرض السل

1

(ما هو مرض السل  Tuberculosis) ؟

  • هو احد أمراض الجهاز التنفسي المعدية , والذي يعرف أيضا بالاسم المختصر (TB)، هو عبارة عن عدوى تسببها جرثومة يمكن أن تنتشر عن طريق الغدد الليمفاوية ومجرى الدم إلى جميع أنحاء الجسم. وفي اغلب الحالات، يمكن العثور على الجرثومة في الرئتين تحديدا.

  • أغلبية الذين يتعرضون لجرثومة السل لا تظهر لديهم إي أعراض لمرض السل إطلاقا، بينما ما يقارب 10% فقط من الأشخاص قد تظهر عليهم الأعراض.ويتم الكشف عن مرض السل بواسطة إجراء اختبارات وتحاليل أشهرها اختبار السلين الجلدي , فحص المنتو ( Mantoux test) أو صورة للصدر.

  • وينتقل السل من شخص إلى آخر عن طريق الهواء. فعندما يسعل مرضى السل الرئوي أو يعطسون أو يبصقون فإنهم يدفعون بجراثيم السل في الهواء. ولا يحتاج الشخص إلا استنشاق بضع من ﻫذه الجراثيم لكي يصاب بالعدوى.

  • ونحو ثُلث سكان العالم مصابون بالسل الكامن، وهو ما يعني أنهم أُصيبوا بعدوى بكتريا السل ولكنهم ليسوا مرضى (بعد) بالسل ولا يُمكنهم نقل المرض.

  • ويُمكن لمرضى السل أن يسببوا العدوى لما يتراوح بين 10 أشخاص و15 شخصاً آخرين من خلال المخالطة القريبة على مدى سنة. وفي غياب العلاج السليم، يموت ما يصل إلى ثُلثيّ مرضى السل.

  • في 2014, تم تشخيص ما يقارب 480,000 حالة بمرض السل (MDR-TB).

  • السل مرض يُمكن علاجه والوقاية منه.

  • يزيد تعاطي التبغ بدرجة كبيرة من خطر الإصابة بالسل والموت من جرّائه. وتُعزى نسبة تتجاوز 20% من حالات السل على الصعيد العالمي إلى التدخين.

  • السل يتطور على مدى السنين ببطء ويتسبب في نقص تدريجي كبير وخطير في مخزون الجسم من معدن الكالسيوم.

3

أهم أعراض مرض السل :

  • الضعف العام والوهن .

  • وزن اقل من المعدل الطبيعي.

  • التعرق .

  • درجات حرارة عالية (الحمى).

  • السعال.

  • البلغم.

  • نقص الشهية.

  • في الحالات المتطورة خروج دم مع البلغم عند السعال نتيجة حدوث نزيف في الرئتين.

  • ويتم تشخيص السل لدى الأطفال بصعوبة خاصة.

ويصاب الإنسان عادة بمرض السل أو الدرن نتيجة لسوء التغذية والفقر وضعف المناعة ، وبحسب منظمة الصحة العالمية فان ما يقارب ثلث سكان العالم مصابون بالسل، ويتم علاجه بواسطة الأدوية والمضادات الحيوية بالإضافة للغذاء المتوازن عالي الطاقة.

ما هي التغذية الأمثل للوقاية أو لعلاج مرضى السل ؟

  • إن الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية ونقصان الوزن هم أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بعدوى السل ، إذ أن أجسامهم لا تحصل على العناصر الغذائية والطاقة اللازمة لتقوية مناعتهم ومواجهة مسبب المرض.لهذا تلعب التغذية الجيدة والسليمة والمتوازنة دور كبير جدا في موضوع الوقاية من الإصابة من السل وعلاجه.

  • يجب ضمان حصول جسمك على كافة المعادن والفيتامينات اللازمة والتأكد من عدم وجود نقص في إحداها ، ولو حصل وتم التأكد من وجود نقص ما بعد إجراء الفحوصات فيجب أن يتم تعويضه بأسرع وقت ممكن وبإشراف الطبيب المختص عن طريق الغذاء أو عن طريق اخذ المكملات اللازمة .

  • يمكن للأشخاص الذين يعانون من فقدان الوزن اخذ المكملات الغذائية ذات الطاقة أو السعرات الحرارية العالية لدعم نظامهم الغذائي ، حيث اثبت أن ذلك فعلا يساعد في زيادة الوزن وتقوية المناعة بشكل سريع وملحوظ.

2

  • يجب عليك التركيز على اخذ الغذاء المتوازن والسليم والمتنوع ومن كافة المجموعات الغذائية ، فمثلا : قم بأخذ كميات كافية من الحبوب الكاملة من عدة مصادر وركز على مضادات الأكسدة بتنويعك للخضار والفواكه ،وخذ كفايتك من الدهون المفيدة والاوميغا 3 من الزيوت الصحية والمفيدة ، ولا تنس مصادر الفيتامينات والمعادن من الخضار الورقية والفواكه والحليب ومشتقاته والحصول على مصادر البروتين المتنوعة من حيوانية ونباتيه .

  • بعض أنواع الأدوية المستخدمة في علاج السل قد تؤدي إلى آثار جانبية ق  تؤثر على تناولك للطعام ، مثل الشعور بالآم بالبطن والغثيان والقيء وفقدان الشهية ، وهنا ننصحك باللجوء إلى الطبيب أو الأخصائي الذي سيساعدك بنوعية الدواء المناسبة والتي يجدر بك الاستمرار عليها بكل الأحوال ، وسيساعدك أخصائي التغذية في اختيار نوعيات الأغذية الملائمة لك والتي ستزيد من شهيتك وتقلل من شعورك بالغثيان والقيء.

  • يجدر بك تجنب تناول المنبهات التي تحوي الكافيين مثل القهوة والمشروبات الغازية والطاقة إذ أثبتت الأبحاث دورها السلبي .

  • يجدر بك الابتعاد عن التدخين بكل أشكاله ، لان المشاكل التنفسية بشكل عام تتأثر سلبا بشكل كبير بالتدخين حتى بالنوع السلبي منه.

  • تجنب أغذية المطاعم والأغذية المصنعة والعالية بالسكر المكرر أو النشويات البسيطة.

  • تجنب الأغذية واللحوم والمقالي العالية بالدهون المضرة والمتحولة والمشبعة والعالية بالكولسترول.

  • عليك بشرب كمية كافية من الماء لا تقل عن 8 أكواب يوميا وذلك لتعويض السوائل التي يتم فقدانه نتيجة التعرق والسعال.

  • محاوله زيادة وزنك عن طريق تناول المأكولات الصحية كثيرة السعرات الحرارية كالمكسرات، والفواكه والابتعاد عن الاغذيه كثيرة السعرات الضارة كالشيبس والمقليات والوجبات السريعة.

  • حاول الانتظام بأوقات وكميات الوجبات وزيادة عددها لتصبح من خمس إلى ست وجبات في اليوم بكميات تستطيع تحملها ، ولزيادة نسبة السعرات قم بإضافة العسل للحليب وزيت الزيتون للسلطات

  • التأكد من اخذ احتياجك من فيتامين د والكالسيوم عن طريق التعرض لمدة ربع ساعة يوميا لأشعة الشمس وتناول الأغذية المدعمة به مثل الألبان والاجبان.

 

إعداد أخصائيتا التغذية العلاجية :

سلمى السويداني   –   رزان فلمبان

Advertisements
هذا المنشور نشر في مقالات جمعية أبان. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s