خمول الغدة الدرقية

 

هو اضطراب شائع ناتج عن عدم قيام الغدة الدرقية بإنتاج الكمية الكافية من هرمون الغدة الدرقية.

الغدة الدرقية تتحكم في عملية الأيض (تتحكم في كيفية استخدام خلايا الجسم الطاقة من الطعام), وعملية الأيض تؤثر على حرق السعرات الحرارية.

 

من مسببات خمول الغدة الدرقية:

  • العلاج الإشعاعي في منطقة الرقبة.
  • علاج اليود الإشعاعي: عادة يتم استخدامه لمرضى فرط الغدة الدرقية, حيث يدمر الإشعاع الخلايا المتواجدة في الغدة الدرقية.
  • استخدام بعض الأدوية: بعض أدوية علاج مشاكل القلب, الحالات النفسية والسرطان. وتتضمن هذه الأدوية: amiodarone(Cordarone), lithium, interferonalpha, and interleukin-2.
  • عملية استئصال الغدة الدرقية.
  • قلة تناول مصادر اليود الغذائية, لأن الجسم لا يقوم بتصنيع اليود, لذا ينبغي الحصول عليه من مصادره الغذائية.

 

مصادر اليود:

الملح المدعم باليود, المأكولات البحرية, البيض, الحليب ومنتجاته والأعشاب البحرية.

 

العلامات والأعراض:

  • بالكاد يتم ملاحظة الأعراض في البداية.
  • التعب
  • زيادة الحساسية للبرد
  • الإمساك
  • جفاف الجلد
  • زيادة الوزن
  • انتفاخ الوجه
  • بحة في الصوت
  • ضعف العضلات
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم
  • آلام في العضلات
  • ألم وتيبس أو تورم في المفاصل
  • عدم انتظام الدورة الشهرية أو تكون أثقل من المعتاد.
  • شعر رقيق
  • تباطؤ معدل ضربات القلب
  • اكتئاب
  • ضعف الذاكرة

 

ما قد يحدث إذا لم يتم علاجه؟

  • تشتد حدة الأعراض.
  • تضخم الغدة الدرقية.
  • مشاكل في القلب.
  • قد يصبح المريض أكثر نسيانا.
  • يبطئ التفكير
  • الاكتئاب.
  • العقم.
  • ولادة طفل بعيوب خلقية.

 

خمول الغدة الدرقية المتقدم: حالة مهددة للحياة وتتضمن علامات وأعراض مثل انخفاض ضغط الدم, انخفاض معدل التنفس ودرجة الحرارة, عدم التجاوب وتصل إلى درجة الغيبوبة. لذا قد تكون هذه الحالة قاتلة.

 

الرضيع وخمول الغدة:

الرضع المولودين بلا غدة درقية أو عدم عمل الغدة جيدا قد تظهر قليل من الأعراض والعلامات لديهم مثل:

  • اليرقان (اصفرار الجلد وابيضاض العينين).
  • كبر حجم اللسان وبروزه
  • انتفاخ في الوجه.

وكلما تطور المرض أصبح للرضيع مشاكل في النمو وقد يصاب بالإمساك, ضعف العضلات والنوم المفرط. عدم علاجه قد يؤدي إلى مشاكل جسدية وعقلية شديدة..

 

الأطفال والمراهقين وخمول الغدة الدرقية:

  • يواجهون نفس العلامات والأعراض التي يصاب بها البالغين وقد يصابوا أيضا ب:
  • مشاكل في النمو فيصبح الطفل قصير القامة.
  • تأخر نمو الأسنان الدائمة.
  • تأخر البلوغ.
  • ضعف في تطور النمو العقلي.

من هو أكثر عرضة للإصابة بخمول الغدة الدرقية؟؟

  • النساء فوق عمر ستين سنة.
  • المصاب بمرض مناعي.
  • تاريخ عائلي بالإصابة بخمول الغدة.
  • المصاب بأمراض أخرى مثل التهاب المفاصل الروماتويدي, الذئبة والالتهاب المزمن.
  • الحمل أو الولادة خلال الستة الأشهر الماضية.

التغذية المناسبة:

  • تناول الأطعمة المحتوية على الكاروتينويد وتوجد في الفواكه والخضروات ذات اللون الأخضر الداكن, ذات اللون الأصفر الغامق, البرتقالية اللون مثل اليقطين, الجزر, البطاطا الحلوة, السبانخ, الكرنب, الشمام واليوسفي.أيضا الأطعمة المحتوية على اللايكوبين مثل الطماطم.
  • تناول الأطعمة المحتوية على مضادات الأكسدة مثل الفواكه, الخضروات, القهوة والشاي, التفاح الأحمر بقشرته, البصل, التوت الأزرق,, الكرز والفراولة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف وزيادة تناول السوائل.
  • تناول كميات كافية من اليود للمرأة الحامل والأطفال.
  • تناول الاطعمة المحتوية على الزنك, النحاس والتايروسين.

مصادر الزنك:

اللحم والدجاج مصدران رئيسيان للزنك. المأكولات البحرية, البيض, الحليب, الفول السوداني, الفاصوليا, الشوفان, الحبوب الكاملة مثل “خبز الشعير, الدقيق الكامل”, الخميرة.

مصادر النحاس:

 

, المحار, الأسماك الصدفية, الكبد, الجوز, البطاطا, البقول المجففة والزبيب.

 

مصادر حمض التايروسين:

منتجات الصويا, الدجاج, السمك, الفول السوداني, اللوز, الأفوكادو, الموز, الحليب, الجبن, الزبادي, جبنة القشقوان, بذور اليقطين وبذور السمسم.

 

  • تحتوي بعض الأطعمة على مادة (goitrogens) تعرقل امتصاص اليود مثل: الملفوف, اللفت, الزهرة, القرنبيط, الكاسافا, الفول السوداني و فول الصويا, ويمكن ابطال مفعول هذه المادة بالتسخين والطبخ.
  • الكمون قد يكون مفيد لخمول الغدة.

 

أدوية خمول الغدة وتعارضها مع بعض الأدوية والأطعمة:

بعض المكملات الغذائية والأطعمة قد تعيق امتصاص علاج خمول الغدة (levothyroxine)

  • مثل:
    تناول كميات كبيرة منتجات الصويا وبروتين الصويا أو حمية عالية بالألياف.
  • مكمل الحديد أو مكمل الفيتامينات المتعددة المحتوية على الحديد.
  • مضادات الحموضة المحتوية على هيدروكسيد الالمنيوم(aluminum hydroxide).
  • مكملات الكالسيوم مثل: (calcium carbonate, calcium acetate).
  • أدوية تتعارض مع علاج الخمول: sucralfate, raloxifene, and proton pump inhibitors.

 

لذا عند تناول علاج خمول المعدة ينبغي الانتظار ساعتين إلى أربع ساعات ومن ثم يستطيع الشخص تناول تلك الأدوية والأطعمة المتعارضة مع العلاج.

أخصائية التغذية العلاجية: مشاعل الكربي

Advertisements
هذا المنشور نشر في مقالات جمعية أبان. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s